Your Family Doctor

call us now (02)27748488

مقالات طبية

اضطراب الوهم

اضطراب الوهم، مثل معظم الاضطرابات النفسية من الصعب إكتشافه. الشخص المصاب بإضطراب الوهم لديه تفكير غير سوي، مما يؤدي إلى معاناته من أوهام العالم والناس من حوله .

التعريف :

اضطراب الوهم هو نوع من أنواع الأمراض النفسية التي تصيب الشخص المصاب بالأوهام التي تستمر لمدة تزيد عن شهر .

 الأوهام هي معتقدات غير صحيحة، ولكن الشخص المصاب لا يزال يصدقها حتى لو هناك دليل على انها غير صحيحة .

الأوهام يمكن أن تكون غريبة أو عادية. الأوهام العادية هى المعتقدات التي يمكن أن تحدث فى الحياه الواقعية، مثل التفكير فى  تعرضه للمطاردة أو للتسمم.

الأوهام الغريبة هي المعتقدات التي لا يمكن أن تحدث ابداً في الحياة الواقعية ،مثل التفكير أن هناك قوة خارجية تسيطرعلى جسمك أو التفكير بأن هناك شخص أزال أعضائك بدون أى جروح .

حقائق :

يمكن للشخص المصاب بإضطراب الوهم أن يظهر كأنه شخص طبيعى إلا إذا طرحت الأشياء الذى يتوهم بها .

بعض الأطباء تشير إلى اضطراب الوهم بمصطلح الذهان.

الشخص المصاب بإضطراب الوهم هو أكثر عرضة لطلب المساعدة من الشرطة أو محامى بدلا من متخصص في الصحة النفسية و الأوهام التي يعاني منها الشخص المصاب بإضطراب الوهم ليست بسبب تعاطى المخدرات أو بسبب حالة طبية.

إضطراب الوهم شائع أكثر بين النساء  و أكثر عرضة فى الأعمار المتوسطة أو كبار السن .

الأسباب :

مازال الأطباء غير متأكدون ما هى أسباب حدوث إضطراب الوهم. لأن معظم الحالات لا تحاول اللجوء للمساعدة الطبية، و لم يكن هناك الكثير من البحوث المتاحة عن هذا النوع من الإضطراب.

و مع ذلك من المعتقد ان الإضطراب يمكن أن يحدث بسبب عدة عوامل :

  • أول عامل هو بعض التشوهات في المخ أو وجود خلل في الإنتقالات العصبية، يمكن أن تسهم في تطوير اضطراب الوهم.
  • العامل الآخر هو العامل الوراثى، هناك ميل عند الأطفال لتنمية اضطراب الوهم إذا كان أحد أفراد الأسرة أو أحد والديه لديه المرض.
  • بعض العوامل البيئية تؤدى إلى إضطراب خفيف مثل :

          الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع

         الأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر

         الأشخاص الذين يتعاطوا المخدرات أو الكحوليات

الأعراض :

من الصعب التعرف على أعراض إضطراب الوهم لأن الشخص المصاب يتصرف بشكل طبيعى لو لم تتحدث معه فى الموضوع الذى يتوهم به .

فى بعض الحالات الشخص المصاب يرى، يسمع، أو يشم أشياء غير موجودة.

هناك عدة أنواع من الأوهام التى يمكن أن يواجهها الشخص المصاب بإضطراب الوهمية مثل :

  • العظمة :أوهام بأنه بالغ الأهمية و شعور كبير للسلطة و قيمتها، و يمكن أيضا الشعور بأنة اكتشف شئ فريد من نوعه أو أوهام بأن له علاقة خاصة  و اتصال بسلطة أعلى .
  • جسدية: أوهام بأن لديه مشكلة طبية أو عيب خلقى .
  • هوس شبقى: أوهام بأن هناك شخص مشهور يقع في حبه .
  • الاضطهاد :أوهام بأن هناك شخص يتجسس عليه، يسئ معاملته أو شخص يخطط لإيذائه.
  • الغيرة: أوهام بأن شريكه أو شخص مهم غير مخلص.
  • مختلطة :من المحتمل أن الشخص يصاب بالعديد من الأوهام المذكروة بالأعلى .

التشخيص :

لا توجد فحوصات معملية للكشف عن اضطراب الوهم، ولذلك سوف تكون القاعدة الأولى  للطبيب لأي حالة صحية محتملة عن طريق إجراء اختبارات الدم، اختبارات التصوير والفحص البدني الدقيق.

إذ لم يكن السبب حالة بدنية فإن الطبيب يقوم بتحويلك لطبيب الصحة النفسية ليقوم بتشخيص الإضطراب، سوف يقوم طبيب الصحة النفسية بفحص أعراض الإضطراب و إستبعاد الظروف العقلية الأخرى.  بعد ذلك سوف يقوم بمقارنة الأعراض الخاصة بك بالأعراض الموجودة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية.

وتشمل بعض المعايير التي سوف يبحث الطبيب عنها هى الأوهام التي استمرت لفترة أطول من شهر واحد، وعدم وجود الأعراض المتصلة بمرض الفصام.

العلاج :

من الصعب علاج اضطراب الوهم لأنه في بعض الأحيان يرفض المريض فكرة الاعتراف بأن لديه مشكلة، ورفض السعي إلى العلاج.

العلاج غالبا يشمل مزيج من المشورة و الأدوية.

العلاج السلوكى المعرفى :

 نوع من الإرشاد، يمكن أن يساعد المريض على فهم وتصحيح أنماط التفكير المشوهة التي تؤدي إلى الأوهام .

العلاج النفسى :

نوع آخر من المشورة، يمكن أن تساعد المريض في التعرف على إشارات الإنذار، والسيطرة على الأعراض.

ويمكن أيضا أن توصف الأدوية للمساعدة في إدارة الحالة .

عادة الأدوية تحتوى على مزيج من مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان. ويمكن لهذه الأدوية أن تساعد على السيطرة على إنتاج بعض المواد الكيميائية في المخ و يمكن أيضآ أن تساعد في تفاقم الإضطراب وأعراضه.

على الرغم من أن إضطراب الوهم مرض مزمن، إلا أن طلب المساعدة المهنية يمكن أن يقلل من تكرار الأعراض و مساعدتك على توقفها .

 يمكن أن تتوقف بعض الحالات عن الأوهام تماما مع العلاج المناسب.


Go Up